صدق أو لا تصدق, أقر العلماء أن للبقر لهجات مختلفة في

خوارها تختلف بإختلاف المكان الذي ترعرت فيه, ويميل

بعض العلماء إلى تسميتها بلغات مختلفة عوضا عن لهجات.

بدأت قصة هذا الإكتشاف الغريب عندما لاحظ أحد المزارعين

أن لأبقاره لهجات مختلفة عن بعضها حيث “تموووء” أبقار

كل قطيع بطريقة مختلفة تعتمد على المكان الذي قدمت منه

من ما دعى العلماء لدراسة هذه الظاهرة والتأكد منها.

يقول البروفيسور “جون ويلز \ John Wells” المتخصص

في علم الصوتيات في جامعة لندن أن هذه ليست المرة الأولى

التي تلاحظ فيها مثل هذه الظاهرة في المملكة الحيوانية فقد

لوحظت مثل هذه الظاهرة لدى بعض فصائل الطيور التي

تغرد بطرق مختلفة على حسب المكان التي ترعرت فيه.