أمير قطر يخلط الاوراق ويقلب مواجع نظام البشير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أمير قطر يخلط الاوراق ويقلب مواجع نظام البشير

الأربعاء مايو 31, 2017 12:31 pm


ما هو الدور الذى رسمته الامبريالية الغربية والصهيونية العالمية لقطر حتى تلعبه فى المنطقة؟
كان استقبال خالد مشعل على الأرض القطرية قد تم الاعدادله بعناية فائقة من قبل الامبريالية الغربية وربيبتها من الصهيونية العالمية ، ولقد لعبت قطر ذلك الدور المرسوم لها لتقوم بدور المنفذ لمشروع الشرق الاوسط الجديد بحنكة وتخطيط غربى مريب ولكنه يلعب على المتناقضات العربية فمن جهة يستقبل القوى الجهادية الفلسطينية ممثلة بحماس حتى يظن المغفلون انها تدافع عن الهم الفلسطينى ولكنها استطاعت بذكاء تام من الأخذ بلب العقلالعربى قبل ان تستخدم بذكاء من قبل العدو الصهيونى فأقامت معه علاقات لم تتعرض للتناوش من قبل الشعوب العربية مثل ما تعرض له قبل ذلك عبدالناصر حينما قبل مبادرة رودجرز أو عندما زار السادات القدس .بعد زيارة ترامب الأخيرة وما تغامز فيها الرئيسان السيسى والأمريكى بدور قطر فى مساندة الارهاب كشف المستور عن الدور القطرى المساند لحركة الأخوان المسلمين لرسم خارطة الشرق الاوسط الجديد بمساندة الصهيونية العالمية والذى كشف مبتغاه عبدالبارى عطوان لتشكيل حلف آخر بمباركة اسرائيلية وانهاء دور قطر بعد أن استنفذ أغراضه .وجدت قطر نفسها وحيدة بعد أن تخلى عنها الغرب فأرادت تعويض ذلك الدور باِنشاء حلف قطرى ايرانى يعمل على لعب دور جديد فكانت التصريحات المثيرة للجدل والتى استطاعت مصر من خلالها من الدخول على الخط وفك العزلة المضروبة عليها وبدأ المحللون السياسيون المصريون فى الاستفادة من الموقف القطرى وحشر اسم السودان كدولة تحتضن الجماعات الارهابية وتساندها ورئيسها مطارد من قبل محكمة العدل الدولية ويتعاون مع قطر فى مساندة قوى الارهاب .ورب ضارة نافعة فقد انتعشت آمال المصريين بعد الاعلان القطرى الذى خلط الاوراق وأعاد العلاقات بين دول الخليج ومصر والتى اتسمت بالبرود بعد رفض مصر مشاركة جيشها فى حرب اليمن ،ومع استعار مشكلة حلايب بين السودان ومصر وشكوك مصر حول مواقف السودان من سد النهضة واتهام الخرطوم بايواء المعارضة المصرية من الاخوان المسلمين بدأ تدشين مرحلة جديدة من العداء لم تتوقعها مصر من السودان والذى تعتبره الحديقة الخلفية لها لأنه لم يكن فى يوم من الأيام يختلف بسياساته عن مصر وبذلك اصبح الموقف المصرى متقدما على الموقف السودانى لدى دول الخليج وتراجع الدور السودانى فتم التصريح من قبل أجهزة الاعلام المصرىة من أن السودان لا يقوم بمسئولياته كاملة لمراقبة حدوده حتى يظهر السودان بالدولة الضعيفة ويتم ابعاده قسرا من منظومة دول الخليج التى دخل فيها بقوة وايقاف تدفق المشاريع الاستثمارية المعلن عنها والذى يمثل الهدف الأكبر لمصر لتستأثر هىبالمعونات والقروض العربية .ونعتقد ان السياسة الخارجية السودانية فى هذا العهد لم تقم على دراية كافية وسياسات مدروسة بل كانت تعتمد على التلون حسب المصالح مما افقدها دورها الاستراتيجى حين تعاملت بنفس سياسات النظام رزق اليوم باليوم مماجعل سياستنا الخارجية تتأرجح بين بين نتيجة للتدهور الاقتصادى فى كل مناحى الحياة .الان ومع المستجدات الجديدة التى ألجمت اعلام النظام ولم ينبس ببنت شفة عما يجرى فقد وجد نفسه فى ورطة: فاما الوقوف مع الموقف الخليجى المناهض لقطر ولكنه يتقاطع مع الدور المصرى الذى يعرقل كل مساعدات للنظام من دول الخليج واما أن يتعاون مع قطر ويسحب القوات السودانية ويفقد مصداقيته وتتراجع قضية استرجاع حلايب الى حضن الوطن ويتم تأجيلها الى قادمات الأيام.

avatar
الاخوة

عضو مميز
عضو مميز

ذكر


عدد المساهمات : 302

السٌّمعَة : 1

other

chrome

تاريخ التسجيل : 28/05/2017

العمر : 16

الموقع : الاخوة القاتلة


https://murmasan.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

عليك اولا بالاطلاع على قوانين شركة انكور التطويرية قبل المشاركة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جارى فتح الساعة......


  • © phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونة مجانيا
  • من نحن؟

    شركة انكور التطويرية لدعم ومساعدة وتطوير جميع المواقع والمنتديات من جميع الشكليات والنواحي من خلال عمل الشروحات المصورة سواء فيديوهات او صور لمختلف انواع المواقع والمنتديات و المدونات ودعم واشهار وتلبية تصاميم ما يحتاجه اصحاب المواقع ليطورو من انفسهم ومواقعهم بصورة مجانية

    ادارة شركة انكور التطويرية غير مسؤولة عن اي اتفاق يتم بين الاعضاء