الكثير من البحوث الأثرية اشارت الي ان الحضارة السودانية القديمة ممثلة فى المنطقة الواقعة بين شمال الخرطوم الي جنوب مصر، قد سبقت معظم الحضارات القديمة فى العالم، و ان الحضارة السودانية القديمة، تعتبر أسبق تاريخياً من الحضارة المصرية القديمة التى نشأت فى شمال الوادى..

و هنالك بعض اقوال الباحثين و العلماء التى تتحدث فى هذا الشأن:

1 - (يعتقد أن النوبة من اوائل السلالات البشرية علي سطح الكرة الارضية، و أتبع المصريين القدماء معظم عاداتهم و و تقالديهم )

2 - (قد تكون النوبة ، و ليس مصر ، هي الحضارة الأفريقية الاولي الحقيقية ، حفريات الآثار في السودان ،في المنطقة التي كانت تسمى سابقا بلاد النوبة ، كشفت أنها يمكن أن تكون مهد الحضارة الأفريقية. فرق من علماء الآثار من الولايات المتحدة وأوروبا والسودان وجدوا الآثار antiquities التي تظهر ثقافة متطورة وأصلية التي من المحتمل أن مصر قد تأثرت بها.)

2 - (وكان آمون (أو آمون) الإله الأبرز في النوبة. و الكثير ، إن لم يكن معظم ،من المؤرخين اليوم يعتقد أنعبادة آمون في النوبة قد بدأت قبل وقت طويل من ظهورها في مصر )

3 - (وتبين لرجال الآثار ان حضارة النوبة ترجع إلى خمسة آلاف و500 سنة، وكان لها تأثير كبير على الحضارة الفرعونية في مصر، وكانت بلاد النوبة في الأزمنة القديمة تمتد من شمال الخرطوم في السودان إلى جنوب أسوان في مصر، وتشكل كياناً سياسياً مستقلاً، فتكونت دولة كوش الأولى من مملكة كرمة (2500 ـ 1500 قبل الميلاد) وامتدت حدودها لتشمل مجمل الأرض النوبية في شمال السودان وجنوب مصر.)

4 - (الباحثين في الآثار المصرية- و يشمل هذا الامريكي جورج رايسنر، و الذي عمل في السودان-يعتقدون انهم ينقبون عن آثار فرع من فروع الثقافة المصرية القديمة. و قد قال كيندال ( لم يكونوا يعتقدون أن افريقيا السوداء بامكانها انتاج حضارة متقدمة). أحدث الاكتشافات في السودان ساعدت علي دحض هذه الاقوال. فعلى سبيل المثال وجد علماء الآثار الفرنسيين تماثيل خزفية رائعة ، وطاسات في مواقع يرجع تاريخها الي ما لا يقل عن 8000 ق.م فهي قديمة قدم أي مواقع للعصر الحجري الحديث في أفريقيا وتسبق اي آثار في فترة ما قبل التاريخ في مصر بحوالي 3000 سنة. )

5 - (أن الحقيقة التي تجهلها الشعوب وربما شعب وادي النيل نفسه هو أن ملوك النوبة في شمال السودان حكموا المصريين لعدة قرون وأن الحضارة النوبية هي
أول حضارة قامت على وجه الأرض وأعرق حضارة شهدها التاريخ. في مدينة كرمة حاضرة النيل وعاصمة أول مملكة في العالم كما أكد عالم الآثار السويسري المعروف في القارة الأوربية شارلي بونيه هذه الحقيقة أمام أعين كاميرا التلفزيون السويسري الذي نقل جزء كبير من بقايا الحضارة السودانية)



كان النوبيين القدماء يعبدون مجموعة متنوعة من الآلهة والإلهات، وبعض هذه الآلهة يشترك فى عبادتها ايضاً المصريين القدماء، في حين الآخرين كانوا خاص باالنوبة فقط. كان آمون واحدة من أهم الآلهة، وترتبط عبادته مع الشمس وقوى الطبيعة، وكان يعبد من قبل المصريين والنوبيين على حد سواء. مثل النوبيين آمون فى شكل كبش مع قرص للشمس فوق رأسه، واعتبر ان ملك النوبة هو ابناً للاله آمون.

وشمل الدين النوبي فى ذلك الوقت الاعتقاد في الحياة الآخرة، مع ممارسات مقدسة للدفن و التي بدورها تطورت مع مرور الوقت. و كان يدفن مع الموتي في كثير من الأحيان الأشياء اللازمة في الحياة القادمة ، جنبا إلى جنب مع تماثيل الآلهة النوبية. ولإعتقاد النوبيين في الحياة الأخرة بعد الموت فأنهم زودا موتاهم أيضا بالماء والغذاء.

وهنالك منحوتة صغيرة، كمائدة قرابين تمثل حوض مائى بدرج سلمى حتي توفر إمكانية الحصول على مياه باردة للموتى. وكان هذا الحوض المائى أيضا رمزا للتنقية الدينية، وكانت البحيرات المقدسة تقع بجوارالمعابد لممارسة طقوس التنقية الدينية بواسطة الكهنة. نماذج النباتات المنحوتة على الحجر تشير إلى النمو وكذلك الي الخصوبة والبعث بعد الموت.


================================================== =========

* ملخص:

- اعتقاد النوبيين فى الآلهة
- ارتباط رمز الشمس مع الاله، الشمس كرمز مقدس، الاله هو الشمس
- الاعتقاد فى الحياة الاخري و البعث بعد الموت
- الممارسات المقدسة لدفن الموتى





جبل البركل أو جبل (البركة) كان مركزا للديانة النوبية القديمة ( مملكة كوش)، و كان به عددا كبيرا من المعابد و اماكن العبادة في ساحته الامامية، و يعتقد الكثير من النوبيين و المصريين القدماء ان بداية الحياة في الكرة الارضية قد ابتدأت في هذا الجبل، كما يعتقد النوبيون القدماء كذلك أن كل الآلهة قد خرجت من هذا الجبل.و مثل الجبل دورا مهما في الحياة الدينية لمملكة كوش و التي كانت عاصمتها نبتة، و كان يفد اليه الألآف من الحجاج من مختلف الاصقاع للحج اليه و عبادة الألهة التي كانت تمتلئ بها المعابد حول الجبل او في جدرانه الخارجية. و يعتقد ان توحيد الألهة قد بدأ في هذه المنطقة، و من المعروف ان الاله آمون كان هو المعبود الرئيس في هذه المعابد، و يقايا معابده الي الان، تدل علي عظمة هذا الاله في تلك الحقبة الزمنية السحيقة، و انتقلت عبادته شمالا الي طيبة و شمال الوادي في مصر القديمة. و كما يوجد معبد "الإله موت" منحوتا فى باطن الجبل . بالإضافة لعدة إهرامات لملوك مروي الأوائل وقصور الملوك الذين حكموا في هذه الفترة ، أشهرها قصر الملك " نتكامني".

ومن الرموز المهمة في الجبل وجود ثعبان منحوت من الحجر ، نجده كرمز يلبس فوق الراس عند ملوك كوش، و يمكن ملاحظة انتقال آثاره الي مصر القديمة حيث نجد أن معظم ملوك مصر القديمة يلبسون تيجانا علي رؤوسهم بها رمز الثعبان الكوبرا، كما توجد صورة لإنسان يعرف بقرص الشمس وعلى رأسه تاج وكوبرا، و من الملاحظ ايضا انتقال هذه الرمز - الشمس - الي معظم الثقافات الاخري، كدلالة علي الاله كم هو الحال في مصر القديمة.

ويعتقد أن العبادة في الجبل كانت اقدم من قدوم الملك تحتمس الثالث ( 1492 - 1504 ق.م ) من مصر الي هذه الارض و احتلالها، و بقيت هذه المنطقة تحت الاحتلال المصري لمدة 300 عام. و هذا قد يفسر كيف انتقل معظم اللاهوت الديني للنوبة والرموز الديانة النوبية القديمة الي مصر، و نمو المعتقدات المصرية القديمة علي اساس من رمزيات و الهة النوبة القديمة.

===============================
* ملخص:

- تقديس الجبل ( الحجر) .
- عبادة مجموعة من الآلهة التى تحولت فيما بعد الي عبادة آله واحد .
- حج مجوعة كبيرة من اتباع هذه الآلهة الي الجبل المقدس من مختلف الاصقاع لممارسة شعائر تعبدية مقدسة .
- رمز الثعبان فى الديانة النوبية القديمة .
- رمز الشمس فى الديانة النوبية القديمة .