التواصل والترابط الاجتماعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التواصل والترابط الاجتماعي

الثلاثاء يونيو 13, 2017 5:56 pm


نحن إصبحنإ في زمن طغﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ ,ﻭﺍﺻﺒﺢ ﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪ ﻳﻘﻮﻝ
ﻧﻔﺴﻲ ﺍﻭﻻ
ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﻡ ﺍﻻﻭﻝ
ﻣﺸﺎﻏﻞ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭ ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﻀﻐﻮﻁ ﻓﻴﻬﺎ ﻳﺴﺘﺤﻴﻞ ﺗﻜﻮﻥ
ﺳﺒﺐ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ
ﺗﺰﻋﺰﻋﺖ ﺃﻭﺍﺻﺮ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ .
ﻭﺍﺻﺒﺢ ﺍﻻﺥ ﻻ ﻳﺴﺄﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﺧﻮﺓ ﻭﻻ
ﺳﻴﻤﺎ ﺍﻻﺻﻐﺮ ﺑﻞ ﻭﻳﺴﺘﻜﺜﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺳﺘﺮ ﺭﺑﻨﺎ ﻭﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ
ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻓﻀﻞ ﺣﺎﻝ ﻣﻨﺎ
ﺃﺻﺒﺤﻨﺎ ﻧﺘﺮﺣَﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﻳﺎﻡ ﺯﻣﺎﻥ " ﻳﻮﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻩ ﺍﻟﻠﻪ
ﻳﺮﺣﻢ ﺃﻳﺎﻡ ﺯﻣﺎﻥ ﻟﻤﺎ ﻛﻨﺎ ﺟﻴﺮﺍﻥ ﻭ ﺍﺧﻮﺍﺕ ﻭ
ﺣﺒﺎﻳﺐ ﻟﻤﺎ ﻛﻨﺎ ﻭ ﻛﻨﺎ
ﻭ ﻛﻨﺎ ..... "
ﻧﺒﻜﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﻳﺎﻡ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ ﻭ ﺍﻷﻗﺎﺭﺏ ﻭ
ﺍﻷﺻﺤﺎﺏ
ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺐ ﻭﺍﺣﺪ ﻟﻜﻞ ﻓﺮﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﺣﻖ ﻋﻠﻰ
ﺍﻷﺧﺮ
ﻓﻌﻼ ﺭﺣﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻳﺎﻡ ﺯﻣﺎﻥ .ﻣﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﺟﺮﻯ ؟؟؟؟؟؟؟؟
ﻻ ﺍﺩﺭﻱ
ﻭ ﺑﻨﻈﺮﺓ ﺳﺮﻳﻌﺔ ﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻂ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ
ﺍﻟﺰﻣﻦ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ
ﻓﺎﻟﺠﺎﺭ ﻻ ﻳﻜﺎﺩ ﻳﻌﺮﻑ ﺇﺳﻢ ﺟﺎﺭﻩ ﺍﻟﻲ ﻫﺬﺍ
ﺍﻟﺤﺪ؟؟؟؟؟!!!!!!!
ﻭ ﺍﻷﻗﺎﺭﺏ ﻳﺘﻮﺍﺻﻠﻮﻥ ﺑﺎﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﺭﺋﺔ ﻛﺎﻟﻮﻓﺎﺓ ﻭ
ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻻ ﻳﺘﻮﺍﺻﻠﻮﻥ ﺑﺘﺎﺗﺎً . ﻭﺍﺣﻴﺎﻧﺎ
ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺑﻴﻌﺮﻑ ﺧﻄﻮﺑﺔ ﺍﺣﺪﻫﻢ ﺍﻭ ﺯﻭﺍﺟﻪ ﺑﻄﺮﻳﻖ
ﺍﻟﺼﺪﻓﺔﻭ ﻟﻜﻦ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﻳﻬﻮﻥ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﺘﻨﺎﻓﺮ ﻭ
ﺍﻟﺘﺒﺎﻏﺾ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺧﻮﺓ ﺗﺼﻞ ﺍﻟﻲ ﺣﺪ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﻭﺍﻟﺘﺪﻣﻴﺮ
ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺮﺑﻄﻬﻢ ﻧﺴﺐ ﻭﺍﺣﺪ ﻭ ﺩﻡ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻦ ﺃﻡ ﻭﺍﺣﺪﺓ
ﻭ ﺃﺏ ﻭﺍﺣﺪ .
ﻓﻘﻠﺒﻲ ﻳﺘﻘﻄﻊ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﺳﻤﻊ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺗﺸﻐﻞ
ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺧﻮﺓ ,
ﺃﺥ ﻳﺮﻓﻊ ﻗﻀﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﺧﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﺇﺭﺙ ﺃﻭ ﺣﻖ ﻣﺴﻠﻮﺏ
ﻭ ﻣﺎ ﺷﺎﺑﻪ ﺫﻟﻚ .ﻭﺍﺣﻴﺎﻥ ﺗﺼﻞ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﻘﺘﻞ
ﻭﺗﻘﻄﻴﻌﻬﺎ ﺍﻟﻰ ﺃﺷﻼﺀ
ﻭﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﺗﺴﻤﻊ ﻭﺗﺮﻯ ﺍﻟﻌﺠﺐ ﺍﻟﻌﺠﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﺪ
ﺍﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ ﺍﺑﺪﺍ ﻣﻦ ﻫﺬﺓ ﺍﻻﻓﻌﺎﻝ
ﺍﻟﻤﺸﻴﻨﺔ ﻭﻏﺎﻟﺒﺎ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﺗﺎﻓﻪ
ﺍﻭ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻋﺎﻣﻞ ﺍﺳﺎﺳﻲ
ﻭ ﺑﺤﻜﻢ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻫﻨﺎﻙ
ﺇﺧﺘﻼﻑ ﺑﻴﻦ ﻃﺒﺎﺋﻊ ﺍﻷﺧﻮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ
ﻳﺤﺼﻞ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺇﺧﺘﻼﻑ ﺑﻮﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﻨﻈﺮ
ﻳﺘﺠﺎﺩﻟﻮﻥ ﻳﺘﺨﺎﺻﻤﻮﻥ ﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﻄﻴﻖ ﺍﺣﺪﻫﻢ ﺍﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ
ﺍﻻﺧﺮ ﺩﻗﻴﻘﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ
ﻫﺬﺍ ﺷﻲﺀ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﻳﺤﺼﻞ ﺑﻜﻞ ﺃﺳﺮﺓ
ﻭ ﻟﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﺘﻌﺪﻯ ﺫﻟﻚ ﺍﻹﺧﺘﻼﻑ ﺍﻟﻠﺠﻮﺀ ﺇﻟﻰ ﺭﻓﻊ
ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ
ﻓﻬﺬﺍ ﻣﺎ ﻻ ﺗﻘﺒﻠﻪ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ ﻭ ﻻ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ
ﺳﻤﻌﺖ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻋﻦ ﻣﺸﺎﻛﻞ ﺍﻷﺧﻮﺓ ﻣﻦ ﻧﺴﺐ ﻭﺍﺣﺪ
ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺣﺪ ﺍﻟﻘﻄﻴﻌﺔ ﺑﺎﻟﺴﻨﻴﻦ ﻭ ﻗﺪ ﻳﺘﻮﻓﻰ
ﺍﻷﺥ ﻭ ﻫﻮ ﻟﻢ ﻳﺘﺼﺎﻟﺢ ﻣﻊ ﺃﺧﻴﻪ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺗﻘﻊ ﺍﻟﻄﺎﻣﺔ
ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﻭ ﻫﻲ ﺍﻹﺣﺴﺎﺱ ﺑﺎﻟﻨﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﺗﻔﺮﻳﻂ
ﺍﻷﺥ ﺑﺤﻖ ﺍﻷﺧﻮﺓ ﻷﺧﻴﻪ ﻭ ﻟﻜﻦ ﺳﺎﻋﺘﻬﺎ ﻟﻦ ﻳﻨﻔﻊ
ﺍﻟﻨﺪﻡ ﻓﺎﻷﺥ ﻗﺪ ﺗﻮﻓﻰ ﻭ ﻫﻮ ﻳﺤﻤﻞ ﺍﻟﺤﻘﺪ ﺑﻘﻠﺒﻪ
ﻷﺧﻴﻪ ﺇﺑﻦ ﺃﻣﻪ ﻭ ﺃﺑﻴﻪ ﻭ ﻟﻢ ﻳﻬﻨﺄ ﺑﺎﻷﺧﻮﻩ ﺍﻟﺤﻘﺔ ﻣﻊ
ﺃﺧﻴﻪ .
ﻭﻗﺪ ﻳﺼﻞ ﺣﺪ ﺍﻟﻘﻄﻴﻌﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺑﻨﺎﺀ ﻳﻜﺒﺮﻭﻥ ﻭ ﻫﻢ ﻻ
ﻳﻌﺮﻓﻮﻥ ﻋﻦ ﻋﻤﻬﻢ ﺃﻭ ﻋﻤﺘﻬﻢ ﻭ ﺃﺑﻨﺎﺋﻬﻢ
ﺷﻴﺌﺎ ﻳﻌﻴﺸﻮﻥ ﻛﺎﻟﻐﺮﺑﺎﺀ ﻳﺤﻤﻠﻮﻥ ﺑﻘﻠﻮﺑﻬﻢ ﺍﻟﻜﺮﻩ ﻭ
ﺍﻟﺤﻘﺪ ﻭ ﺍﻟﻀﻐﻴﻨﺔ ﻣﺘﻨﺎﺳﻴﻦ ﺑﺄﻥ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻻ
ﺗﺮﻓﻊ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺼﺎﻡ ﻭ ﻟﻴﺲ
ﺑﺎﻟﺴﻨﻴﻦ .
ﻭﺍﻗﻊ ﻣﺆﺳﻒ ﻭ ﺃﻟﻴﻢ ﺃﻥ ﺗﺠﺪ ﺃﺧﻮﺓ ﻓﻲ ﺑﻴﺖ ﻭﺍﺣﺪ
ﻣﻦ ﺃﺳﺮﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻳﺮﺑﻄﻬﻢ ﺩﻡ ﻭﺍﺣﺪ ﻭ ﻧﻔﺲ
ﺍﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭ ﻫﻢ ﻣﺘﻘﺎﻃﻌﻴﻦ ﻣﺘﺨﺎﺻﻤﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻮﺭ
ﺯﺍﺋﻠﺔ ﺑﺎﻟﺪﻧﻴﺎ ﻓﻜﻞ ﺷﻲﺀ ﺯﺍﺋﻞ ﻭ ﻻ ﻳﺒﻘﻰ ﻏﻴﺮ
ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺪﻡ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺠﻤﻌﻬﻢ ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ ﺣﺴﺮﺓ ﻗﻠﻮﺏ
ﺍﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺠﺪﻭﺍ ﺃﻥ ﺃﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﻣﺨﺘﻠﻔﻴﻦ
ﻣﺘﻘﺎﻃﻌﻴﻦ ﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻭﻻﺗﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻠﺢ . ﺍﻡ
ﻗﺪ ﺗﺮﺍﻧﺎ ﻭﺭﺛﻨﺎ ﻓﻌﻠﺔ ﻗﺎﺑﻴﻞ ﺑﺎﺧﻴﺔ ﻫﺎﺑﻴﻞ ﺍﻭﻝ
ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻗﺘﻞ ﺑﺤﻖ ﺍﻻﺥ ﻓﻲ
ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ؟؟؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!!!!!!!!!!!
ﺍﻷﺧﻮﺓ ﻣﺸﺎﻋﺮ ﻣﻘﺪﺳﺔ ﺳﺎﻣﻴﺔ ﻣﻨﺰﻫﺔ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ
ﻳﺪﻧﺴﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻘﺪ ﻭ ﺍﻟﻜﺮﻩ ﻭ ﺍﻟﺒﻐﺾ ﻭ
ﺍﻟﻘﻄﻴﻌﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺠﺮﺡ ﺍﻱ ﻋﻀﻮ ﺑﺠﺴﺪﻧﺎ ﺍﻭﻝ ﻣﺎ
ﻧﻨﻄﻖ ﻋﻨﺪ ﺍﻻﻟﻢ ﻧﻘﻮﻝ ﺍﺥ !! ﻟﻘﺮﺑﻪ ﻣﻦ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ
ﺗُﺮﻯ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻳﺼﻞ ﺣﺪ ﺍﻟﺨﻼﻑ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺧﻮﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻘﺪ
ﻭ ﺍﻟﻜﺮﻩ ﻭ ﺍﻟﻘﻄيعه؟ 



avatar
نور القمر

عضو مميز
عضو مميز

انثى


عدد المساهمات : 312

السٌّمعَة : 0

phpbb2

chrome

تاريخ التسجيل : 29/05/2017

الموقع : مصر


http://marafe-aleman.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التواصل والترابط الاجتماعي

الثلاثاء يونيو 13, 2017 6:28 pm


المصالح الدنيوية وحب الذات طغت على اغلب الناس لتجعل
العائلات متفرقة ومتنافرة

الخلاصة
ﻭﺭﺛﻨﺎ ﻓﻌﻠﺔ ﻗﺎﺑﻴﻞ ﺑﺎﺧﻴﺔ ﻫﺎﺑﻴﻞ ﺍﻭﻝ
ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻗﺘﻞ ﺑﺤﻖ ﺍﻻﺥ ﻓﻲ
ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ
الا من رحم ربي
شكرا على الموضوع

avatar
غادة الكامليا

عضو مميز
عضو مميز

انثى


عدد المساهمات : 1187

السٌّمعَة : 3

phpbb2

firefox

تاريخ التسجيل : 28/05/2017


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

عليك اولا بالاطلاع على قوانين شركة انكور التطويرية قبل المشاركة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جارى فتح الساعة......



  • © phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونة مجانيا

    من نحن؟

    شركة انكور التطويرية لدعم ومساعدة وتطوير جميع المواقع والمنتديات من جميع الشكليات والنواحي من خلال عمل الشروحات المصورة سواء فيديوهات او صور لمختلف انواع المواقع والمنتديات و المدونات ودعم واشهار وتلبية تصاميم ما يحتاجه اصحاب المواقع ليطورو من انفسهم ومواقعهم بصورة مجانية

    ادارة شركة انكور التطويرية غير مسؤولة عن اي اتفاق يتم بين الاعضاء